من القرقيعان



يبتشر الناس بليلة 14 ، 15 ، 16 من رمضان باحياء لياليها بمناسبة جليلة و هي القرقيعان ، و يطوف الفتيان و الفتيات بين الدهليز و الزقاق و يطرق أبواب البيوت ثم يبدأ الغناء بـ “قرقيعان و قرقيعان” ليحصل كلن على نصيبه من السكاكر و الحلوى اللذيذة و يرتدي الاطفال ملابس مناسبة لهذه الايام العطرة. ، و تختلف هذه المناسبة بين كل دوله و أخرى بالطريقة الشعبيه للاحتفال بها ، وﻷقامة هذا التراث في دولة العراق الشقيقة يقولون “ماجينا ماجينا” و البحرين “قرنقعو” و بالمملكه العربية السعودية “ناصفه ياحلاوة” هذه بعض الاغاني التي يرددها الاطفال”

تختلف الكتب و المراجع في بعض المذاهب عن أحياء احتفال القرقيعان ، قيل سابقا انه كان عيد النصارى او عيد المجوس و اغلب هذه الفتاوى غير صحيحه و هناك اسفاف فكري خاطئ لا يمت ﻷي صحه بالاحاديث الوارده
اغلب الناس لا يفقهون ماهو القرقيعان و لماذا نهتم به في كل عام في اغلب الروايات و النصوص الواردة عن اهل البيت -ع- انه يحتفل بالقرقيعان بمناسبة مولد كريم اهل البيت الامام الحسن بن علي عليه السلام ولد بالنصف من شهر رمضان سنة 3 للهجرة و بهذه المناسبه نحيها كل عام برمضان بفرح و سعادة

في الحقبه الزمنيه الاخيره صارت لنا عاده في الاحتفال بالقرقيعان و راح الناس يتداولون هذه المناسبه بكل رمضان و يحتفل فيه حسب رغبتهم كما يرونه جميل و يتماشى مع الموضه و اصبحت تراث موروث بين الاباء و الابناء ولا يعلمون لماذا نحيي هذه الايام المباركه

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: