الكويتيون… مغرّدون في العالم الافتراضي بـ 900 ألف مدوّنة

«مغردون» نحن في كل فضاء… مشاركون ومتفاعلون ومؤثرون في صناعة الأحداث الكبرى محلياً واقليميا،هكذا تنعكس صورتنا نحن – الكويتيين – على صفحة وسائل الاعلام الاجتماعي الحديثة، فمع انطلاق التدوين الالكتروني في أواخر التسعينات، دخل الكويتيون عالم الانترنت، وانبسطت سطور العالم الافتراضي لرؤاهم، وقضاياهم، وأخبارهم واحتلت «المدونات» (وهي نصوص طويلة تنقل اخبار وتحليلات ورؤى المدونين لما يجري محلياً وعالمياً) في بداياتها محليا في العام 2003 مكاناً مهماً في ساحات النشر الالكترونية العربية، وبدت رافداً أساسياً للأخبار والتحليلات والنقاشات والتفاعلات الاجتماعية، وسرعان ما تزايد عدد المدونات الكويتية تدريجياً حتى وصل في وقتنا الحالي الى 900 ألف مدونة!
واكب الكويتيون كل صور النشر والاعلام الالكتروني، وكانوا أكثر اتصالاً وتفاعلاً واستخداماً لتلك التي تحمل محتوى سياسياً وخبرياً ما يعكس في نظر بعض المحللين الاجتماعيين ميلاً الى المشاركة السياسية، والتعبير عن الرأي تأصل في الشخصية الكويتية عبر تاريخ من ممارسة الحريات وعبر مؤثرات بيئة اجتماعية تميزت بالخصوبة الثقافية والفكرية (في مراحل تاريخية سابقة على الأخص).
ويدعم هؤلاء الاختصاصيون وجهة نظرهم في تميز التجربة التفاعلية الالكترونية للكويتيين وبخاصة الشباب وكون هذا التميز امتداداً طبيعياً لتميز الانسان الكويتي حضارياً بأدلة وبراهين كتصاعد حالة الوعي السياسي لدى الشباب والتي نتج عنها ما نشهده في السنوات الأخيرة (وقبل الربيع العربي) من تنام لدورهم على أرض الواقع السياسي، وظهور تيارات وكتل وجماعات ضغط سياسية جديدة باتت تفرض حضورها على المشهد العام، بل انها أصبحت العنوان والمركز لتحركات السياسيين ودعواتهم، وندواتهم وخطاباتهم!
ويقول الكاتب والناشط السياسي الشاب علي خاجة الداعم لهذا الرأي ان النشاط السياسي الشبابي الحالي استمد الكثير من زخمه من مناقشات المدونين عبر الانترنت خاصة «تويتر»، كما ان هذا الحراك الحالي هو في الواقع امتداد لنشاط فكري طويل دون الشباب احداثياته على ورق العالم الافتراضي في السنوات السبع الماضية!
في مقابل هذا الرأي تأتي وجهة نظر أخرى يثيرمن خلالها بعض الكتاب والباحثين الاجتماعيين والعاملين في حقل الاعلام التقليدي أسئلة يرونها ضرورية قبل تقييم حالة النشاط الكويتي عبر وسائل التواصل التكنولوجي الحديثة، تلك الحالة التي رصدتها وأشارت اليها العديد من التقارير والاحصاءات الخاصة بمؤسسات بحثية واعلامية عربية وعالمية جرت اخيراً.

التكمله

 

 

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: