Archive | News RSS for this section

الكويتيون… مغرّدون في العالم الافتراضي بـ 900 ألف مدوّنة

«مغردون» نحن في كل فضاء… مشاركون ومتفاعلون ومؤثرون في صناعة الأحداث الكبرى محلياً واقليميا،هكذا تنعكس صورتنا نحن – الكويتيين – على صفحة وسائل الاعلام الاجتماعي الحديثة، فمع انطلاق التدوين الالكتروني في أواخر التسعينات، دخل الكويتيون عالم الانترنت، وانبسطت سطور العالم الافتراضي لرؤاهم، وقضاياهم، وأخبارهم واحتلت «المدونات» (وهي نصوص طويلة تنقل اخبار وتحليلات ورؤى المدونين لما يجري محلياً وعالمياً) في بداياتها محليا في العام 2003 مكاناً مهماً في ساحات النشر الالكترونية العربية، وبدت رافداً أساسياً للأخبار والتحليلات والنقاشات والتفاعلات الاجتماعية، وسرعان ما تزايد عدد المدونات الكويتية تدريجياً حتى وصل في وقتنا الحالي الى 900 ألف مدونة!
واكب الكويتيون كل صور النشر والاعلام الالكتروني، وكانوا أكثر اتصالاً وتفاعلاً واستخداماً لتلك التي تحمل محتوى سياسياً وخبرياً ما يعكس في نظر بعض المحللين الاجتماعيين ميلاً الى المشاركة السياسية، والتعبير عن الرأي تأصل في الشخصية الكويتية عبر تاريخ من ممارسة الحريات وعبر مؤثرات بيئة اجتماعية تميزت بالخصوبة الثقافية والفكرية (في مراحل تاريخية سابقة على الأخص).
ويدعم هؤلاء الاختصاصيون وجهة نظرهم في تميز التجربة التفاعلية الالكترونية للكويتيين وبخاصة الشباب وكون هذا التميز امتداداً طبيعياً لتميز الانسان الكويتي حضارياً بأدلة وبراهين كتصاعد حالة الوعي السياسي لدى الشباب والتي نتج عنها ما نشهده في السنوات الأخيرة (وقبل الربيع العربي) من تنام لدورهم على أرض الواقع السياسي، وظهور تيارات وكتل وجماعات ضغط سياسية جديدة باتت تفرض حضورها على المشهد العام، بل انها أصبحت العنوان والمركز لتحركات السياسيين ودعواتهم، وندواتهم وخطاباتهم!
ويقول الكاتب والناشط السياسي الشاب علي خاجة الداعم لهذا الرأي ان النشاط السياسي الشبابي الحالي استمد الكثير من زخمه من مناقشات المدونين عبر الانترنت خاصة «تويتر»، كما ان هذا الحراك الحالي هو في الواقع امتداد لنشاط فكري طويل دون الشباب احداثياته على ورق العالم الافتراضي في السنوات السبع الماضية!
في مقابل هذا الرأي تأتي وجهة نظر أخرى يثيرمن خلالها بعض الكتاب والباحثين الاجتماعيين والعاملين في حقل الاعلام التقليدي أسئلة يرونها ضرورية قبل تقييم حالة النشاط الكويتي عبر وسائل التواصل التكنولوجي الحديثة، تلك الحالة التي رصدتها وأشارت اليها العديد من التقارير والاحصاءات الخاصة بمؤسسات بحثية واعلامية عربية وعالمية جرت اخيراً.

التكمله

 

 

 

حكومة دولة الكويت الان على وسائل التواصل الاجتماعي

20120918-045644 PM.jpg

كويتنا : هو مشروع يتيح للحكومة التواصل مع مواطنيها اعلاميا لتتعامل بشفافيه تامة عن ما تخطط له ، بل و عن ما انجزته فعليا في مجال الخدمة العامة

تم تدشين اول صفحة حكومية رسمية على وزارات الكويت على وسائل التواصل الاجتماعي خاصه لحكومة دولة الكويت و على حسب الممصادر الوارده يتم ادارة الحساب من قبل مختصين في وزارة الاعلام
و من خلال هذا الحساب يتم طرح فيه آخر القضايا التي تم اقرارها رسميا من قرارات وزاريه و اهم الاحداث في البلد و ايضا لسماع هموم المواطنين عبر صفحتهم الرسمية

في منظوري الشخصي اعتقد ان هذه الحبكة ستفتح ابواب على مصراعيها في ادخال الحكومة الكويتية إلى ولادة صفحات حكومية جديدة في شبكة التواصل الاجتماعي و هذه تعتبر خطوة جديدة تقع على عاتق الوزارات و من هذه الخطه الجديده شوف تشهد البلاد تطلع الى الافضل في خدمة المراجعين الكترونيا في حالة استخدام الحكومة هذه الوسائل بالطرق الصحيحة

20120918-051527 PM.jpg

20120918-051555 PM.jpg

يمكنكم متابعتهم عبر هذا العنوان بالانستغرام و التويتر
kuwaitna_gov@

 

 

 

ديوان الخدمة المدنية يحدد عطلة عيد الفطر السعيد

    قال ديوان الخدمة المدنية انه في حال وافق يوم السبت المقبل أول أيام عيد الفطر السعيد فان أيام السبت والاحد والاثنين على التوالي تعتبر أيام عطلة رسمية للوزارات والمؤسسات والهيئات الرسمية كما يعتبر يوم الثلاثاء المقبل يوم راحة على أن يعود الدوام صباح الاربعاء المقبل.
    وأضاف الديوان في بيان صحافي اليوم انه اذا وافق أول أيام العيد يوم الاحد المقبل فإن يوم السبت المقبل يعتبر يوم راحة كما تعتبر أيام الاحد والاثنين والثلاثاء على التوالي أيام عطلة رسمية على أن يعود العمل يوم الاربعاء المقبل.
    وذكر أن الاجهزة ذات طبيعة العمل الخاصة فتحدد اجازاتها الجهات المختصة بشؤونها مع مراعاة المصلحة العامة مشيرا الى أن أيام الاجازة المشار اليها لا تسري على الجهات الحكومية والهيئات والمؤسسات العامة التي يقضي حسن سير العمل فيها عدم التعطيل

الخارجية الكويتية تحذر مجددا من السفر الى لبنان وتطلب من رعاياها المتواجدين هناك المغادرة

صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية هنا الليلة بان الوزارة تجدد تحذيرها للمواطنين الكويتيين والذي سبق ان وجهته بتاريخ 21 مايو الماضي من السفر الى لبنان.
ودعا المصدر المواطنين الكويتيين المتواجدين في لبنان الى مغادرته خشية من تردي الاوضاع الامنية على الساحة اللبنانية نتيجة التداعيات المتسارعة للاوضاع في سوريا.
وأهاب المصدر بالمواطنين الكويتيين المتواجدين في لبنان حاليا المسارعة بالاتصال بسفارة دولة الكويت في بيروت على الارقام التالية 0096170056666 / 0096171007748 .

LINK

%d bloggers like this: